Home > Arabic Articles > Yemen Spirals Toward Disintegration

Yemen Spirals Toward Disintegration

اليمن: حركات لولبية باتجاه التفكك

هجمات ارهابية تضرب العاصمة صنعاء ، مع تجدد الحرب شمالي اليمن وتحول الاحتجاجات إلى أعمال شغب جنوبي اليمن، والمعارضة تقاطع الانتخابات القادمة.

الحريات المدنية تقبع تحت الهجمات وينموالاتجاه التقليدي مع تحول الحكومة المركزية إلى متطرفين للتأييد، والاحتياجات الاساسية للسكان تستمر بلا تلبية.

الحرب في الشمال

يواجة البرنامج العالمي للغذاء نقصا حادا في الامدادت اللازمة لتوفير احتياجات 77.00 ألف مواطن من مشردي الحرب في الشمال،رغم الدعم الاخير المقدم من المملكة المتحدة بقيمة 1.4مليون دولار،لقي عدة الاف حتفهم في هذه الحرب التي بدأت منذ 2004م كما تدمرت آلاف المنازل والمساجد والمحال التجارية نتيجة القصف الحكومي بالقذائف.

فشلت اتفاقية محًبرة في يونيو2007م لوقف اطلاق النار، في ايقاف الصراعات وتم إعادة التفاوض في يناير الفائت،تراجع الوسطاء القطريون هذا الأسبوع بسبب رفض كل من الجيش الحكومي و«المتمردين الشيعة الزيديين في الشمال»التخلي عن مواقفهم حسب ما هومطلوب ونقل ممثل الامم المتحدة للاجئين أن مائتي عائلة وصلت إلى مدينة صعدة الأسبوع المنصرم بسبب تجدد الحرب.

الاحتجاجات في الجنوب

تستمر الاحتجاجات الكبيرة في الجنوب لتصبح أكثر استمرارية وسخونة وقد تم اعتقال ما يقارب المائتي شخص دون تهمة تتصل بأعمال الشغب التي حدثت مطلع ابريل واستمرت اسبوعا.

بدأت هذه الاحتجاجات العام الماضي بشكل مطالبات بحقوق متساوية وتطورت إلى مناشدات بإنفصال الجنوب من الدولة التي توحدت في 1990م ،لقي عشرون متظاهرا حتفهم منذ اغسطس،وأعلام جمهورية اليمني الديمقراطية الشعبية ترفرف عاليا أثناء هذه الاحتجاجات منذ عام ولا مجال لذكر هذا الموضوع،وفي الاثنين الماضي تعرض ستة طلاب جامعيين للاعتقال ونظام الحكم يتهم كلا من المعارضة المحلية واليمنيين المغتربين بالتحريض على الاحتجاجات التي تركز حاليا على اطلاق سراح السجناء السياسيين.

مقاطعة المعارضة

اتهمت المعارضة السلطة بإصدار تحريم جديد لللمظاهرات يتمثل في حالة طوارئ غير معلن عنها، وأعلنت احزاب اللقاء المشترك أنها ستقاطع انتخابات محافظي المحافظات في مايوالقادم، واصفة إياها بوجه الديمقراطية وهذه الاحزاب تتألف من ائتلاف حزب الاصلاح الاسلامي،والحزب الاشتراكي اليمني،وبعض الاحزاب الصغيرة وسيتم انتخاب محافظين من قبل المجالس المحلية التي يسود فيها الحزب الحاكم ممثلا بالرئيس، والمؤتمر الشعبي العام.

من المقرر أن تنعقد الانتخابات البرلمانية عام 2009م كما ترفض المعارضة مسودة قانونية تحدد بأن تكون اللجنة العليا للانتخابات مكونة من قضاة فالقضاء في اليمن خاضع بشدة للسلطة التنفيذية قد يؤدي هذا الطريق المسدود إلى مقاطعة المعارضة للانتخابات البرلمانية ايضاً.

هجمات ارهابية:

تم تفجير ثلاث مواد متفجرة بالقرب من الجدار الخارجي للمركز الرئيس للشرطة في محافظة حضرموت الشرقية في وقت متأخر من مساء الثلاثاء من غير إصابة أحد وهو الحادث العاشر البسيط يستهدف منشأة حكومية مراكز شرطة،مباني حكومية، نقاط تفتيش، خارج العاصمة منذ منتصف مارس.

وفي أربع هجمات- معظمها تتم ليلا -قُتل ستة جنود،قامت كل من الولايات المتحدة بسحب اجهزتها غير الاساسية في الاسابيع الماضية إثر هجوم مدفعي استهدف السفارة الامريكية أدى إلى قتل شرطي يمني في مارس، وفي ابريل تعرض مجمع سكني غربي لنار مدفع ولكن لم يكن ثمة إصابات وادعت القاعدة مسؤليتها في بيان بالانترنت عن هذه الهجمات وكذا هجوم سابق على نقطة تفتيش في حضرموت.

في هذا الاسبوع أعلن نظام الحكم اليمني انه اعتقل عضوا من الجهاد الاسلامي المصري محمد ياقوت على خلفية الهجوم على السفارة الامريكية ونقل عن مصادر اعتقال عبد الله الريمي أحد كبار التنظيم القاعدي في 7أبريل ولكن الأمر اتضح أنه حالة لهوية مغلوطة علما بأن الريمي مطلوب على خلفية الهجوم الارهابي في الرياض في 2003م والذي أودى بحياة سبعة عشر شخصا وجرح مائة وعشرين آخرين.

علاقات يمنية امريكية متوترة

قام مدير مكتب المباحث الفيدرالي روبرت مولر بزيارة إلى اليمن في 10ابريل لبحث سبل التعاون في مكافحة الارهاب بين اليمن والولايات المتحدة وقد كرر مولر طلب الوليات المتحدة بتسليم جمال البدوي إلى حكومته كونه ضالعا في التفجير على المدمرة كول وقد فر من السجن مرتين واستسلم لمسؤلين يمنيين في اكتوبر2007م.

أبلغت وسائل اعلام محلية مؤخرا عن البدوي بأنه يعيش في وطنه رغم أن مسئولين حكوميين ادعوا أنه كان زائرا فقط وانه حاليا تحت الحجز .

تعرض سبعة عشر بحارا أمريكيا للقتل وتسعة واربعون للاصابات في الهجوم على المدمرة كول في اكتوبر2000م بميناء عدن وبعد زيارة مولر، تم تأجيل زيارة وزير الخارجية أبو بكر القربي المخطط لها تأجيلا مفاجئا البدوي يعد واحد من المطلوبين بشدة لدى مكتب المباحث الفيدرالي كما هو الحال بشأن اليمني الامريكي جابر البانح.

كما ترفض اليمن تسليم البانح للولايات المتحدة مستشهدة بتحريم دستوري وقد حضر البانح مخيم الفاروق التدريبي في افغانستان بصحبة ستة من رفقائه من لاكوانا بنيويورك وهؤلاء الستة جميعهم اعترفوا بالجرم بشأن تهم ارهابية بعد ان عادوا إلى امريكا أما البانح فلم يعد قط إلى الولايات المتحدة وفر من السجن اليمني برفقة البدوي وواحد وعشرين من نشطاء القاعدة وذلك في فبراير 2006م ،وفي مايو 2007م استسلم البدوي أما في نوفمبر2007م فقد تم الحكم غيابيا على البدوي بالسجن مدة عشر سنوات على خلفية هجوم ارهابي وهو مطلق السراح بكفالة وقد حضر جلستي تحقيق هذا الشهر وقد أدعى أمام المحكمة أنه قد توصل إلى اتفاق مباشر مع رئيس الجمهورية وأن الموضوع قد انتهي.

انكماش الحريات المدنية

تستمر محاكمة الناشط والصحفي الشهير عبد الكريم الخيواني بقصد إثارة غضب المجتمع المدني اليمني وبقصد اثارة غضب زملاء المهنة والمنظمات الحقوقية،الخيواني متهم بالارهاب ويواجه عقوبة الاعدام لامتلاكه معلومات وصور عن حرب صعدة «تسمى الحكومة اليمنية متمردي صعدة بـ( الارهابيين) رغم أن هذه الحرب هي نوع من التمرد المحلي وأن المتمردين لا يستهدفون مدنيين» وبعد محاكمة طويلة تم التوصل إلى حجز القضية للحكم في مايو.

في أبريل تم اغلاق صحيفة الوسط، إحدى الصحف المستقلة البارزة وأشارت هيئة الصحيفة في بيان إلى أنه بينما يواجه البلد انهيارا كاملا لا يدخر النظام فرصة في اغلاق كافة وسائل التعبير والجام كافة الاصوات الحرة في البلاد.

وما تزال الحكومة اليمنية تفرض قيودا وتستهدف الاعلام وحرية التعبير منذ اندلاع حرب صعدة في 2004م ومرة أخرى مع تزايد الاحتجاجات في الجنوب، كما وقعت عديد هجمات بدنية وقضائية على الصحفيين والصحف بأنتظام وقامت الحكومة باغلاق المواقع الاخبارية المعارضة والمستقلة والمدونات.

وقد قام محرك البحث «يمن بورتال الاخباري» بتغيير اسماء المجالات عدة مرات وابتكر عدة تكتيكات للتغلب على حجب الدولة للمواقع الاليكترونية بما فها تغذية ال ار اس اس وملحق فايروفوكس.

تنامي النظام التقليدي

في أبريل رفض البرلمان ذو الغالبية التابعة للمؤتمر الشعبي العام التصويت على مشروع مقترح يقضي بعدم شرعية التمثيل بالأعضاء الجنسية الأنثوية وعلى آخر يقضي بتحريم زواج الفتيات تحت سن الخامسة عشرة،ليشيع الزواج دون السن القانونية في اليمن حيث أن نصف كافة النساء يتزوجن قبل الثامنة عشرة وكثير منهن يحملن بعيد الدورة الاولى، النمو السكاني من بين أعلى المعدلات في المنطقة مما يؤدي إلى استنزاف الاقتصاد.

في الأسبوع الماضي توجهت نجود محمد ناصر البالغة الثامنة من العمر إلى المحكمة لتطالب بطلاقها من زوجها البالغ ثلاثين عاماً والذي ارغمها على الممارسة الجنسية في حين فضلت أن تلعب في الفناء على حد قولها وانفسخ الزواج بعد ما قام مانح مجهول بتوفير المال لتعويض المهر.

يعتمد النظام الحاكم باستمرار على دعم المتطرفين السياسيين لمواجهة ضغوطات متمردين شيعة في الشمال واشتراكيين من الجنوب ونشطاء مدنيين على مستوى البلد ،وقامت الحكومة بنشر مصطلح «تكفيري» في مساجد البلاد والصحافة الرسمية مما يؤدي إلى إقصاء المتنافسين السياسيين واضفاء الشرعية على موتهم عند البعض.

إن نظام الحكم اليمني نظام مُجرّم إلى حد ما،حيث يتم تهريب الأسلحة والمخدرات وعمالة الأطفال بالتنسيق مع أشخاص من منتسبي الإدارة الحكومية،والحكومة في قمة الفساد حيث تخضع ايرادات العوائد النفطية وهبات المانحين والقروض لاستيلاء الطبقة العليا.

صحيح أن النظام يقوم بجهود اصلاحية عامة استجابة لضغوطات دولية ومحلية لكنها سطحية في أغلب الأوقات وتتزامن مع مقدار من الانحسار المتكافئ، في الواقع ارتفاع أسعار الغذاء قد محا سنوات من الادخار البسيط خشية الفقر ويعيش 46 % هم اليمنيين على أقل من دولارين يوميا والخدمات العامة من مياه وتعليم وكهرباء وأمن ومنشأة طبية غير متوافرة على نطاق واسع في الريف اليمني حيث يقطن 70% من السكان مما يؤدي إلى تعزيز اعتماد العامة على الانتساب القبلي من أجل البقاء.

لقراءة النص الأصلي باللغة الانجليزية http://www.longwarjournal.org/archives/2008/04/yemen_spirals_toward.php

………………………………

* باحثة ومحللة سياسية أمريكية متخصصة في الشأن اليمني

Yemenat

Categories: Arabic Articles
  1. samooo
    September 29, 2008 at 9:17 am

    thank you for help yemenes people

  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s