Home > Uncategorized > Novak: The Southern Leaders Don’t Practice Democracy

Novak: The Southern Leaders Don’t Practice Democracy

My interview with the Aden News Agency

Jane Novak… a name that has become coupled with Yemen, not Yemen that is known as it is known by those who doesn’t know it, but Yemen as it known by its people, with all its sorrows and economical, political and humanitarian setbacks, that are recognized by Jane Novak from a distance, from the United States, her country. The human rights, political and media activist, Jane Novak, has devoted herself for Yemen and its several issues, and whom the distance couldn’t separate her from Yemen’s issues, but she has recognized them at first hand, whether traditionally or through the modern technology.

Jane Novak is known for her severe defense for the human rights in Yemen and the freedom of the press and word, besides giving a number of initiatives that may extract Yemen from its political crises. She is also known for her unhurried reading of the reality of Yemen, and refraining from reading one-media propaganda, while she wrote tens of articles about Yemen and its issues accurately and objectively on famous websites like World Press, Arab American News, in addition to her well-known website the Armies of Liberation, this empathy gained her the sympathy of many of the Southern Case supporters in the south, and Sa’ada Case in the north.

The Aden News Agency has conducted an exclusive interview with the writer Jane Novak, we hope that it would cast some light on the fact of the different and recent issues of Yemen.

* You were attacked by official Yemeni media, are you afraid of visiting Yemen?

– The Yemeni government treats me as if I am a Yemeni journalist. They blocked my website for years, introduced false testimony about me in court and slandered me in the newspapers. We know what happens to Yemeni journalists, they get arrested, kidnapped and imprisoned and suffer other penalties for their work. The Yemeni government has no ethics or humanitarian limitations regarding its own citizens. The reason for the targeting of Yemeni journalists is that the truth is so dangerous to the regime. The Yemeni government spends a lot of energy creating propaganda and false realities for the Yemeni citizens and the international community.

* Do not you think that there is a contradiction between the concept of “democracy” and the United States’ support for the regime of President Saleh that is in power in since 1978?

– Every country operates from its own self-interest, and the US support for President Saleh’s administration is motivated in recent years by US counter-terror requirements. It is the US government’s primary function to keep Americans safe. At the same time, the US is founded on democratic principles and committed constitutionally to the equality of all. The US provides a theory of individual freedom and government accountability that, while far from perfect in practice, is a formulation to protect and empower the weak and minorities, to promote the talented and to enable social harmony and economic growth.

Clearly Yemeni democracy is going in the wrong direction. Ambassador Krajeski was correct in 2005 when he said progress toward democracy in Yemen had stopped. In fact it has reversed. Liberalizing reforms in Yemen ended when the reforms begin to threaten the ruling regime’s grip on power. Since that point, we have seen elaborate propaganda designed to appear as if the state has commitment to democratic ideals.

The part that is incomprehensible is the US pretense that Yemen is a working democracy or interested in democratic progress. This allows the ruling regime to escape responsibility for its actions. Yemen is a country riddled with corruption, where power, money and land are increasingly concentrated in the hands of President Saleh’s cronies. The media is increasingly repressed and equal rights become a more distant goal every day. The delayed electoral reforms and the attitude toward elections is a good example. Meanwhile the US and western donors appear to want any election, whether it is fair or not, in order to bestow the image of legitimacy on a hegemonic ruling party.

* What is the benefit derived by the Yemeni regime of a confidential relationship with al-Qaeda?

– The Yemeni regime plays the terror card very well and the confidential relationship with al Qaeda provides many benefits to both the regime and the terrorists. The Yemeni regime gains international support and financing by exploiting the terror threat. Some have suggested the intelligence services may have perpetrated some attacks themselves in order to generate support, to portray itself as a victim and relieve international pressure toward reform. Another benefit for the state is the use of al Qaeda operatives as mercenaries whether in the Saada War or against other domestic opposition from the 1993 assassination of Southern leaders and the murder of Omar Jarallah. There are questions about the kidnapping of the nine westerners in Saada in June of 2009. The state also advances the al Qaeda ideology itself by fatwa-ing its opposition which diminishes equal rights and pluralism and further entrenches the ruling structure.

The al Qaeda reveal themselves as mercenaries when they take part in the schemes to target Saleh’s enemies and also all these statements taking credit for a variety of murders that support Saleh politically. Most of the al Qaeda fanatics don’t understand who they are really working for and who they are hurting. Although they state their goal is to destroy the US economy, in fact they are destroying Yemen and mostly harming the Yemenis they claim to be protecting. This decades long enmeshment between al Qaeda and the Yemeni government proves beyond a doubt that the al Qaeda is a false ideology. The al Qaeda are mercenaries, bent on attaining power to control society and impose their narrow view through false statements and the murder of innocent persons.

* To what extent does Yemen’s desire correspond to the support of the U.S, that has increased recently, with the statements of the Yemeni Minister of Foreign Affairs that the number of al-Qaeda members does not exceed 400?

– The number of 400 al Qaeda members is only valid if we do not count the al Qaeda supporters among the Yemeni ministries and in the security, business, endowments, military and education. These enablers of al Qaeda have a significant impact on the productiveness of the group and their ability to terrorize the world at large. It is my view that to diminish the al Qaeda threat—in a way that does not endanger any Yemeni civilians—a good strategy would be to purge these al Qaeda supporters from the government starting with some top level officials.

* How will you explain moving Yemen from amplifying the presence of al-Qaeda to minimizing it, especially after the last incident of the bomb packages plot?

– The Yemeni government says anything that it thinks will gain it support, even if today’s statements are the opposite of yesterday’s statement. The Vice President recently wondered about all the fuss in the world media over the packages, when plot could have killed so many, while another official said that Yemen needs billions of dollars to fight the threat. At the same time it is important to value and protect all life equally. A counter-terror operation that kills innocent Yemenis is as bad as a terror plot that kills innocent Americans. There are still thousands of people displaced without food after the assaults on Hawta in Shabwa.

Many in Yemen believe the threat of AQAP (al Qaeda in Yemen) is overstated, a product of the western nations or the Saudis. One thing that is clear is the ambition of the AQAP to murder Americans. Anwar al Awlaki my countryman has participated in the first airliner plot, the one with the Nigerian and the latest with the cargo plane. He said that all Americans should be killed. AQAP has also deemed itself a holy judge of all Yemenis, and said that those Yemenis they kill deserve it, whether it is some poor driver or a woman walking. With these idiotic statements, Awlaki and the rest –if its 40 or 400–are reining disasters on the Yemeni people–from terrorist violence and drones to the fears of military intervention and these raids by the Yemeni counter-terror forces that do not go near where the terrorists are but instead target opposition. The al Qaeda are using the Yemeni people as brutally as President Saleh does, and it is the people themselves who are paying for al Qaeda’s ambitions.

* In your opinion, is there a possibility of a military intervention, as it was said by the British Chief of Staff, Gen. David Richards?

– No, I think any reasonable analyst would be able to predict the disastrous outcome of a military intervention. It is exactly al Qaeda’s goal to draw the United States into Yemen. The US Secretary of Defense said there would be no war in Yemen, and therefore they are working with the Yemeni military and security. And then, of course, the US is stymied by the lack of real intelligence from the Yemeni side.

* Do you think that there is a possibility of raising the issues the use of unconventional weapons, in the intermittent wars against the Shiite rebels in northern Yemen, in the international courts against the regime of President Saleh?

– There is circumstantial evidence that the Yemeni military under Brigadier General Ali Mohsen al Ahmar used prohibited chemical weapons during the earlier rounds of the Sa’ada War. There may be physical evidence as well. But as of now, there is little proof and little desire on the part of the international community to pursue these charges.

Furthermore, there are numerous instances of overt war crimes in Yemen. Indiscriminate bombing in the Sa’ada wars as well as the withholding of aid to the civilians both violate international law. It’s now quite open and well documented by international rights groups, and yet the international community is focused on moving forward with President Saleh. The US Congress and the State Department are concerned that US military aid will be diverted to domestic conflicts, where laws of war were violated. Other international law violations include violent tactics against the southern protesters including shooting unarmed persons. If the international community is overlooking these blatant acts of violence and collective punishment, I think they will never investigate the chemical weapons.

* Do the Yemeni opposition parties in northern Yemen play a positive role in the political life?

– The opposition parties play a positive role in that the JMP voices the issues and open up the discussion. They try to hold the government to account. And they face terrible costs for that. Many in the opposition have been jailed and threatened, beaten and kidnapped.

One way the JMP fails to maximize their impact is by their inability to promptly issue English language statements to the western media. I don’t know if it is a question of disagreements among the leadership as to the content of press releases, or if it is an administrative failure to appoint an English language translator and press contact for the JMP. But I do know they could be a much more powerful voice if they made any attempt to engage the English speaking world.

Furthermore the JMP has the same elitist mindset that they criticize. The leadership figures have been political leaders for decades. There is little input from the party members. The JMP directs the members, not the other way. The JMP mobilizes its base in protests only as a temporary tactic to pressure the GPC and usually in the midst of a back-room deal. While the electoral system is heavily weighted in favor of the ruling party, there is nothing preventing the opposition from modeling democratic practices internally by respecting term limits, demonstrating fiscal transparency, and creating egalitarian routes to leadership.

* What is your advice for the establishment of a transparent parliamentary election in Yemen? And what will you say to the South Yemenis who intend to boycott it?

– South Yemenis have that right to boycott. Some southerners refuse the election on the ground that it is occurring in a different country. Southerners like northerners also have a right to a fair election. Many were hopeful that the 2006 presidential election might bring a change, or at least a greater level of popular empowerment. Many were disappointed by the vote rigging and after the election observers left, when the regime began targeting the opposition poll workers and activists for their participation in the democratic process.

There are clear mechanisms that will enable a fairer election. Many of these were spelled out by the EU election observers, and they formed the basis of the agreement following the 2006 election. One simple issue is where a voter is able to vote. Currently, voters can chose to vote at either their home address or their work address, meaning the 30,000 soldiers transferred to Aden and Abyan for the Gulf 20 would be entitled to vote in those governorates. Another hindrance to a fair election is the merger between the ruling party and the state apparatus. The state lobbies for the GPC and the GPC lobbies for the state twelve months a year, so the JMP has a disadvantage. Most people did probably vote for President Saleh, but Mr. Bin Shamlan had to compete against fatwas and fear mongering, voter intimidation and bribery.

The ruling party and the state continually thwart power sharing—both with leaders of opposition parties and movements and with the people themselves. The president selects the winners and then the election is held, like with the 2008 governor’s elections. The results were overturned in the two provinces where the GPC’s candidate did not win.

The way for the GPC and the JMP to ensure a transparent election is through the integrity of the SCER, which President Saleh announced would be formed from judges. But even judges are vulnerable to threats on their families and other means of influencing their decisions. We can say in a joking way that the judges of the SCER should be afforded political asylum after the election, or to choose those with a terminal illness who don’t fear death. But the key to the process is to de-politicize the decision making process and to protect the decision makers from any harm or consequences.

* What is the cause of the international silence towards the Yemeni army’s suppression against the people’s movement in the south?

– There are so many war crimes and atrocities in Yemen, and they are all overlooked. Iranian paramilitary shot and killed Neda Agha-Soltan during protests in Iran and the all world knows her name. But no one outside Yemen knows Wadhah Hussain Ali, Ahmed Darwish or two year old Chavez. External and internal factors are at play in the global silence on the issues and atrocities occurring in the south.

I’m not sure that the embassies even understand or believe the full extent of what is happening. I was very concerned to read in the Wikileaks that US General Patraeus and Ambassador Seche in January of 2010 both believed that “only three” civilians were killed in the December air strikes. President Saleh to his credit tried to explain that many more were killed, but the general and ambassador thought President Saleh was uniformed and out of touch. As we all know, Saleh was telling the truth, and they missed it.

Another reason is the lack of international media coverage and comprehension, including the language barrier. I commend the Aden News Agency on having an English page. None of the southern leaders have a translator. With the western media, it doesn’t matter what Mr. Al Beidh says if he doesn’t say it in English. Most of what the English speaking world hears and knows about Yemen comes from the regime and this is part of their logic of censorship, blocking the web and jailing journalists.

The modern world moves on twitter and facebook. Mobile phone videos and photos can replace an international news crew if they are widely circulated. I understand in Yemen the electricity is poor and the internet is worse and the internet cafes have intelligence officers and people are embarrassed if their English is not the best, but the truth is important.

The world is a very busy place and full of starving people and corrupt governments that have innocent people in jail. People need a reason to care and a way to mentally connect. Even having more signs in English during the protests would help reach a broader audience. There is a lack of cultural understanding and unthinking bias on both sides that has to be overcome. Yemen is very special and it’s important to show the real Yemeni face to the world.

* Do the interests of the international community with the central government in Sana’a prevent a public support for the movement in the south?

– Yes, I don’t think the western nations see a workable alternative to President Saleh. Western support or even recognition of the southern issue would jeopardize the regime’s cooperation with them. The legal argument under international law that the south was occupied following the civil war has little weight when the UN itself is a majority of dictators and even Somalialand that has been self-governing for 20 years has not received international recognition.

Some southern leaders say the goal of the movement is independence but they don’t practice democracy or demonstrate the ability to govern based on a mechanism that determines the people’s will. There are many factions that could come to the table as equals. But like in the rest of Yemen and also in Bangladesh, historical personalities lock in old rivalries and old habits. I would like to hear more from the young leaders who weren’t even alive during the 1960s, much less already heroes. The question for the southerners is—are they really breaking away from the traditions of nepotism and elitism to establish a basis for equal opportunity, equal protection and equal rights? It’s a challenge but it is the basis of democracy.

* How can Yemen go beyond the recent problems and step towards a clearer way of future?

– In these last years I have offered many suggestions, not as solutions but as ideas for thought. Some of these ideas included disbanding the GPC, introducing federalism, transforming to a parliamentary system, reinstituting the document of pledge and accord, paying every citizen an equal dividend from the gas and oil, a caretaker government of Yemeni technocrats, and a public accounting of the Yemeni government budget. The quickest way to heal Yemen however is with a free media.

In my view most of the public grievances and structural dysfunctions arise from the hegemony of the ruling family. It is a system of unfair advantages politically, economically and socially that is based on the denial of equal rights. The solution must include a mechanism that creates equality, a system that entrusts power in neutral bureaucratic institutions and in politicians who are accountable and have term limits. While Yemen’s crises need to be addressed and resolved with urgency, in the long term, dialog among the elite is just more elitism.

Arabic, ANA link is down but its still up at al Eshteraki

جين نوفاك… اسم بات مقروناً باليمن، ليس باليمن الذي يعرفه من لا يعرفه، ولكن اليمن الذي يعرفه أهله بمآسيه ونكباته الاقتصادية والسياسية والانسانية والتي تعرفت عليها الكاتبة (جين نوفاك) عن بعد، من الولايات المتحدة الأميركية، موطنها، حيث سخرت هذه الكاتبة والناشطة الحقوقية والسياسية والإعلامية نفسها لليمن وقضايا اليمن المتعددة والتي لم تحول المسافة بينها وبين معرفتها بقضاياه بل تعرفت عليها عن قرب، عبر التماس حال الناس أنفسهم، سواءً بأسلوب تقليدي أو معاصر عبر التقنية الحديثة.

عرفت “جين نوفاك” بدفاعها الشرس عن حقوق الإنسان في اليمن، وحرية الصحافة والكلمة، إلى جانب تقديمها المبادرات تلو الأخرى للخروج باليمن من أزماته السياسية المتأزمة، حيث تمتاز بقراءتها المتأنية للواقع اليمني وعدم اتباع الإعلام الواحد سواء كان إعلام السلطة أو المعارضة حيث قامت بكتابة العشرات من المقالات عن اليمن وأزماته بكل موضوعية ودقة وتعبير عن حال اليمن المعاش في عدة مواقع إلكترونية معروفة كـ World Press و Arab American News بالإضافة إلى موقعها الشهير Armies of Liberation الشيء الأمر أدى بالتالي إلى اكتسابها تعاطف الكثير من حملة القضية الجنوبية جنوباً, وحملة قضية صعدة شمالاً, وحملة القضايا الاقتصادية والسياسية والحقوقية والاجتماعية جنوباً و شمالاً. وفي حوار مع وكالة أنباء عدن “عنا” قالت نوفاك أن النظام اليمني يلعب ببطاقة الإرهاب بشكل جيد جداً, مضيفة “والعلاقة السرية مع القاعدة تجلب الكثير من الفوائد لكل من النظام والقاعدة على حد سواء”.

نص الحوار:

* هاجمتك وسائل إعلام يمنية… هل أنت خائفة من زيارة اليمن؟

– الحكومة اليمنية تهددني كأنني صحافية يمنية، فقد قامت بحجب موقعي لسنوات، وقدمت شهادات كاذبة ضدي في المحاكم، وافترت علي في الصحف. نحن نعلم أن هذا يحدث للصحافيين اليمنيين، فهم يعتقلون، يختطفون، يسجنون، ويعانون من العقوبات بسبب عملهم. الحكومة اليمنية ليس لديها آداب أو حدود إنسانية فيما يتعلق بمواطنيها. السبب في استهداف الصحافيين اليمنيين هو أن الحقيقة خطرة جداً على النظام. الحكومة اليمنية تنفق الكثير لأجل الدعاية و والوقائع الكاذبة للمواطنين اليمنيين والمجتمع الدولي.

* ألا ترين تناقضاً بين مفهوم “الديمقراطية” ودعم أميركا لنظام الرئيس صالح المسيطر على الحكم في اليمن منذ 1978م؟

– كل دولة تعمل استناداً إلى مصلحتها الذاتية، ودعم الولايات المتحدة لإدارة الرئيس صالح دفعتها متطلبات مكافحة الإرهاب في السنوات الحالية. فالوظيفة الأولوية للولايات المتحدة هي جعل الأميركيين يشعرون بالأمان. وفي نفس الوقت الولايات المتحدة أسست على مبادئ ديمقراطية وهي ملتزمة دستورياً بالمساواة بين الجميع. الحكومة الأميركية تقدم نظرية الحرية الفردية ومسائلة الحكومة – في حين أنها بعيدة عن الكمال في الممارسة العملية – هي صياغة لحماية وتمكين الضعفاء والأقليات وتشجيع الموهوبين وتمكين الوئام الاجتماعي والنمو الاقتصادي. بشكل واضح، الديمقراطية اليمنية ذاهبة في الاتجاه الخاطئ، السفير كراجسكي كان محقاً في 2005م عندما قال أن التقدم نحو الديمقراطية في اليمن قد توقف. في الواقع إنها قد انعكست. تحرير الإصلاحات في اليمن انتهت عندما تهدد هذه الإصلاحات قبضة النظام الحاكم على السلطة. واعتماداً على هذا، رأينا دعاية مفصلة صممت لتبدو كأن الدولة عندها التزامات بالمثل الديمقراطية. الجزء الذي لا يمكن فهمه هو ادعاء الولايات المتحدة بأن اليمن بلد ديمقراطي أو مهتم بالتقدم الديمقراطي. وهذا يسمح للنظام الحاكم أن يتنصل من المسؤولية عن أفعاله. اليمن بلد مليء بالفساد. حيث تتركز السلطة والمال والأرض بأيدي مقربي الرئيس صالح بشكل متزايد. وسائل الإعلام تقمع بشكل متزايد والحقوق المتساوية تصبح هدفاً بعيد المنالً كل يوم. تأخر الإصلاحات الانتخابية والموقف تجاه الانتخابات هو مثال جيد. وفي الوقت نفسه الولايات المتحدة والمانحين الغربيين يبدو أنهم يريدون أي انتخابات، سواء كانت نزيهة أم لا، لكي تضفي صورة شرعية على حزب حاكم مهيمن.

* ما الفائدة التي يجنيها النظام من علاقة سرية مع القاعدة؟

– يلعب النظام اليمني ببطاقة الإرهاب بشكل جيد جداً. والعلاقة السرية مع القاعدة تجلب الكثير من الفوائد لكل من النظام والقاعدة على حد سواء. النظام اليمني يجني الدعم الدولي والتمويل من خلال استغلال تهديد الإرهاب. البعض ألمح إلى أن أجهزة المخابرات قد قامت ببعض الهجمات على نفسها لكي تولد الدعم ولتصور نفسها بأنها ضحية ولتخفف الضغط الدولي تجاه الإصلاح. هناك فائدة أخرى للدولة وهي استخدام عناصر القاعدة كمرتزقة سواء في حرب صعدة أو أخرى ضد المعارضة الداخلية من اغتيالات لقادة جنوبيين العام 1993 وإغتيال جار الله عمر . هناك أسئلة حول خطف تسعة ألمان في يونيو 2009م. الدولة تقدم فكر القاعدة نفسه من خلال إصدار الفتاوى ضد معارضتها، الشيء الذي يحد من الحقوق المتساوية والتعدد ويكرس المزيد من البنية الحاكمة. عناصر تنظيم القاعدة يظهرون أنفسهم كمرتزقة عندما يشاركون في مؤامرات لاستهداف أعداء صالح و أيضاًُ كل البيانات التي تحسب لمجموعة متنوعة من القتلة الذين يدعمون صالح سياسياً. معظم متعصبي تنظيم القاعدة لايعلمون لصالح من يعملون وبمن يلحقون الضرر. بالرغم من أنهم يصرحون بهدفهم وهو تدمير إقتصاد الولايات المتحدة، في الواقع هم يدمرون اليمن وفي الأغلب يضرون اليمنيين ويدعون أنهم الحماة. التشابك الطويل في هذا العقد بين القاعدة والحكومة اليمنية يثبت بلا شك أن تنظيم القاعدة هو أيديولوجية زائفة. تنظيم القاعدة هم من المرتزقة العازمين على تحقيق القوة للسيطرة على المجتمع وفرض وجهة نظرهم الضيقة من خلال بيانات كاذبة وقتل أشخاص أبرياء.

* إلى أي مدى تتوافق رغبة اليمن في الدعم الأميركي الذي زاد مؤخراً مع تصريحات وزير الخارجية اليمني بأن عدد عناصر القاعدة لايتجاوز 400 عنصر؟

– عدد 400 من أعضاء تنظيم القاعدة صحيح فقط إذا كنا لا نحتسب أنصار القاعدة بين الوزارات اليمنية والأمنية والتجارية والمنح والجيش والتعليم. هذه العوامل المساعدة لتنظيم القاعدة لها تأثير كبير على إنتاجية هذه المجموعة وقدرتهم على ترويع العالم بأسره. لتقليل تهديد تنظيم القاعدة من وجهة نظري – بالطريقة التي لا تعرض أي مدنيين يمنيين للخطر- هو أن يتم تطهير أنصار القاعدة هؤلاء من الحكومة بدءً ببعض من كبار المسؤولين.

* كيف تفسرين انتقال اليمن من تضخيم وجود تنظيم القاعدة إلى تصغيره، خصوصاً بعد حادثة الطرود المفخخة؟

– الحكومة اليمنية تقول أي شيء تعتقد بأنه سيكسبها الدعم، حتى ولو أن تصريحات اليوم تتناقض مع تصريحات الأمس. استغرب نائب الرئيس في الآونة الأخيرة ضجة الإعلام العالمي حول الطرود الملغمة، بينما كان من الممكن أن تقتل تلك الطرود الكثير من الناس، في حين صرح مسئول آخر بأن اليمن بحاجة إلى مليارات الدولارات لمكافحة التهديد. في الوقت نفسه من المهم أن نقدر ونحمي جميع أشكال الحياة على قدم المساواة. عملية مكافحة الإرهاب التي تقتل يمنيين بريئين هي بنفس سوء مؤامرة الإرهاب التي تقتل أميركيين بريئين. لايزال هناك الآلاف من النازحين بدون غذاء بعد الاعتداءات على الحوطة في شبوة. العديد في اليمنيين يؤمنون بأن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد تم تضخيمه، وأنه بضاعة للأمم الغربية أو السعوديين. شيء واحد واضح وهو أن طموح القاعدة في جزيرة العرب هو قتل الأميركان. أنور العولقي، ابن بلدي، شارك في مؤامرة الطائرة الأولى، مع النيجيري، والأخيرة مع طائرة النقل. فقد صرح بأن كل الأميركان ينبغي أن يقتلوا. وتعتبر القاعدة في جزيرة العرب نفسها قاضٍ مقدس لكل اليمنيين، وقال أن كل اليمنيين الذين يقتلون يستحقون ذلك، سواء كان سائقاً فقيراً أو امرأة تمشي. بهذه التصريحات الحمقاء، العولقي مع بقية الـ 40 أو الـ 400 يوجهون الكوارث إلى الشعب اليمني. من العنف الإرهابي وطائرات بدون طيار إلى مخاوف من تدخل عسكري وغارات هذه من جانب قوات مكافحة الإرهاب اليمنية التي لا تذهب بالقرب من مكان الإرهابين ولكنها تذهب إلى المعارضة. القاعدة تستغل الشعب اليمني بوحشية مثلما يفعل نظام صالح. والشعب نفسه هو من يدفع ثمن طموحات القاعدة.

* في رأيك، هل هناك احتمالية لتدخل عسكري في اليمن، حسبما صرح به رئيس هيئة الأركان البريطاني الجنرال ديفيد ريتشاردز؟

– لا، أعتقد أن أي محلل عاقل سوف يتنبأ بالنتائج الكارثية التي ستكون حصيلة تدخل عسكري في اليمن. إنه بالضبط هدف القاعدة أن تجلب الولايات المتحدة إلى اليمن. وزير الدفاع الأميركي صرح بأنه لن تكون هناك حرب في اليمن، ولذلك هم يعملون مع الجيش والأمن اليمنيين. وبعد ذلك، بالطبع، الولايات المتحدة معاقة بسبب افتقارها للمعلومات الصحيحة من الجانب اليمني.

* هل تعتقدين بإمكانية رفع قضايا في محاكم دولية، حول استخدام أسلحة غير تقليدية خلال الحروب المتقطعة مع المتمردين الشيعة في شمال اليمن، ضد الرئيس صالح؟

– هناك أدلة ظرفية أن الجيش اليمني تحت قيادة العميد علي محسن الأحمر قد استخدم أسلحة كيماوية محظورة خلال الجولات السابقة من حرب صعد, قد يكون هناك دليل مادي أيضاً. ولكن حتى الآن ، هناك دليل ضعيف ورغبة ضعيفة من جانب المجتمع الدولي لتعقب هذه الاتهامات. وعلاوة على ذلك ، هناك العديد من حالات جرائم الحرب العلنية في اليمن القصف العشوائي في حروب صعدة فضلاً عن قطع المساعدات للمدنيين، فهي على حد سواء تنتهك القانون الدولي. إنها الآن مفتوحة تماماً وموثقة بشكل جيد من قبل جماعات حقوق الإنسان الدولية، وحتى الآن يركز المجتمع الدولي على المضي قدماً مع الرئيس صالح. الكونجرس ووزارة الخارجية الأميركيان يشعران بالقلق حول تحويل المساعدات العسكرية الأميركية لصراعات داخلية، حيث قوانين الحرب اخترقت. غيرها من الانتهاكات للقانون الدولي تتضمن تكتيكات عنيفة ضد المتظاهرين بما في ذلك إطلاق النار على المحتجين جنوبيين من ضمنهم أشخاص عزل. إذا كان المجتمع الدولي يغض النظر عن أعمال العنف والعقاب الجماعي الصارخة، أعتقد أنه أبداً لن يحقق في موضوع الأسلحة الكيماوية.

* هل تلعب أحزاب المعارضة اليمنية في شمال اليمن دوراً إيجابياً في الحياة السياسية؟

– أحزاب المعارضة تلعب دوراً إيجابياً حيث أن اللقاء المشترك يطرح القضايا ويفتح الحوار. هم يحاولون أن يحملوا الحكومة المسؤولية. ويواجهون ثمناً مريعاً بسبب ذلك. الكثيرون في المعارضة مسجونون ومهددون، يضربون ويختطفون. لكن في المقابل أحزاب اللقاء المشترك لاتستطيع أن تزيد من تأثيرها بسبب عدم قدرتها على إصدار البيانات باللغة الإنكليزية على وجه السرعة إلى وسائل الإعلام الغربية. أنا لا أعرف إذا كانت هي مسألة الخلافات بين القيادة وبالنسبة لمضمون النشرات الصحفية، أو إذا كان فشل إداري في تعيين مترجم إلى اللغة الإنجليزية والتواصل الصحفي لأحزاب اللقاء المشترك. ولكنني أعرف أنها يمكن أن تكون صوتاً قوياً أكثر من ذلك بكثير إذا ما قامت بأي محاولة للارتباط بالعالم الناطق بالانكليزية. علاوة على ذلك أحزاب اللقاء المشترك لديها نفس العقلية النخبوية التي ينتقدونها. الشخصيات القيادية لازالوا قيادات سياسية لعقود. هناك القليل من المدخلات من أعضاء الحزب. اللقاء المشترك يأمر الأعضاء، وليس العكس. اللقاء المشترك يحرك قاعدته في شكل احتجاجات فقط كتكتيك مؤقت للضغط على المؤتمر الشعبي العام وعادة مايكون في خضم صفقة غرفة خلفية. بينما النظام الانتخابي مرجح لصالح الحزب الحاكم بشدة، ليس هنالك شيء يمنع المعارضة من صياغة ممارسات ديمقراطية داخلياً من خلال احترام حدود الأجل، إظهار الشفافية المالية ، وخلق طرق عادلة للقيادة.

* ماهي نصيحتك لإقامة انتخابات برلمانية شفافة في اليمن؟ وماذا تقولين للجنوبيين الذين يعتزمون مقاطعتها؟

– اليمنيون الجنوبيون يمتلكون الحق للمقاطعة. بعض الجنوبيين يرفضون الانتخابات على أساس أنها تحدث في بلد آخر. الجنوبيون هم مثل الشماليين، أيضاً لهم الحق في انتخابات نزيهة. الكثيرون كانوا مفعمين بالأمل بأن انتخابات 2006 الرئاسية ربما تجلب التغيير، أو على الأقل درجة أكبر من التفويض الشعبي. الكثيرون خاب أملهم عندما تم التلاعب بالأصوات بعد مغادرة المراقبين، عندما بدأ النظام يستهدف العاملين في مراكز الاقتراع ونشطاء المعارضة بسبب مشاركتهم في العملية الديمقراطي

هناك آليات واضحة من شأنها أن تمكن من انتخابات أكثر شفافية. وحددت الكثير من هذه المشاريع من قبل مراقبي الانتخابات في الاتحاد الأوروبي، وهي شكلت أساساً للاتفاق بعد انتخابات عام 2006. قضية واحدة صغيرة هي أين يمكن للمصوت أن يضع صوته. حالياَ يمكن للناخبين التصويت في اختيار إما عنوان المنزل أو عنوان عملهم، الأمر الذي يعني أن الجنود الــ30000 الذين تم نقلهم إلى عدن وأبين لدورة كأس الخليج 20 سيحق لهم التصويت في تلك المحافظات. عقبة أخرى أمام إقامة انتخابات نزيهة هي الخلط بين الحزب الحاكم وأجهزة الدولة. لوبيات الدولة لحزب المؤتمر ولوبيات حزب المؤتمر للدولة تعمل على مدار السنة. حتى أحزاب اللقاء المشترك عندها عائق. معظم الناس على الأرجح صوتوا لصالح الرئيس، ولكن السيد بن شملان كان يجب عليه التنافس ضد الفتاوى وإخافة الناس والترويج وترهيب الناخبين والرشوة. الحزب الحاكم والدولة يحبطان أي محاولة مشاركة بالسلطة – كلاهما من أحزاب قادة المعارضة والحركات ومع الناس أنفسهم. الرئيس يختار الفائزين ثم تعقد الانتخابات، مثلما حدث في انتخابات المحافظين في العام 2008م. النتائج كانت مقلوبة في محافظتين، حيث لم ينجح مرشحي المؤتمر. السبيل لحزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك من أجل ضمان انتخابات شفافة هو من خلال نزاهة اللجنة العليا للانتخابات. التي أعلن الرئيس صالح أنها سوف تتشكل من القضاةة. ولكن حتى القضاة هم عرضة للتهديدات لأسرهم, وغيرها من وسائل التأثير على قراراتهم. ويمكننا القول بطريقة مازحة أن قضاة اللجنة العليا للانتخابات ينبغي أن يتاح لهم اللجوء السياسي بعد الانتخابات، أو اختيار أولئك الذين لديهم أمراض عضال الذين لا يهابون الموت. ولكن المفتاح لهذه العملية هو عدم تسييس عملية صنع القرار وحماية صانعي القرار من أي ضرر أو عواقب.

* ماهو سبب الصمت الدولي تجاه قمع الجيش اليمني للحركة الشعبية في الجنوب؟ – هناك الكثير من جرائم الحرب والفظائع التي ترتكب في اليمن والتي يتم التغاضي عنها. المليشيات الإيرانية قتلت ندى آغا سلطان خلال احتجاجات في إيران والعالم كله أصبح يعرف اسمها. لكن لا أحد خارج اليمن يعرف وضاح حسين علي أو أحمد درويش أو شافيز ذو العامين. هناك عوامل خارجية وداخلية لها دور في الصمت العالمي على القضايا والفظائع التي تحدث في الجنوب. حتى أنني لست متأكدة من أن السفارات تعلم بمدى حجم ما يحدث، فقد كنت قلقة جداً لقراءة تسريبات الويكيليكس التي تحدثت أن الجنرال بترايوس والسفير سيتش اعتقدوا في يناير 2010 أن “ثلاثة مدنيين فقط” هم من قتلوا في الغارات الجوية في ديسمبر 2009. يحسب للرئيس صالح أنه حاول أن يشرح أن العديدين قتلوا، لكن الجنرال بترايوس والسفير سيتش اعتقدوا أن الرئيس صالح كان ببدلته الرسمية ولا يدري بما حوله. كما نعرف، الرئيس صالح كان يقول الحقيقة وهم كانوا مخطئين. سبب آخر وهو نقص الفهم والتغطية الإعلامية العالمية، بالإضافة إلى حاجز اللغة، أنا أشيد بوكالة أنباء عدن التي تمتلك صفحة ناطقة باللغة الإنجليزية. لا أحد من القادة الجنوبيين عندهم مترجم، فليس مهماً للإعلام الغربي مايقوله السيد البيض ما لم يقله باللغة الإنجليزية. وأغلب ما يسمعه ويعرفه العالم المتحدث باللغة الإنجليزية عن اليمن يأتي من النظام وهذا جزء من منطق رقابتهم، فهم من جانب آخر يحظرون المواقع ويعتقلون الصحافيين. ينتقل العالم الحديث إلى تويتر وفيسبوك. فيمكن لأشرطة الفيديو وصور الهاتف المحمول أن تحل محل طاقم أخبار دولي إذا عممت على نطاق واسع. أنا أقدّر أن الكهرباء في اليمن سيئة والانترنت أسوأ، وأن هناك بعض ضباط الاستخبارات في مقاهي الانترنت والبعض قد يشعرون بالإحراج في حال أن لغتهم الإنجليزية ليست جيدة، لكن الحقيقة مهمة. العالم هو مكان نشط جداً، ومليء بالجياع والحكومات الفاسدة التي لديها أناس أبرياء في السجون. الناس يحتاجون إلى سبب لكي يهتموا وطريقة للتواصل فكرياً، حتى رفع شعارات باللغة الإنجليزية أثناء الاحتجاجات ربما يساعد في الوصول إلى جمهور أوسع. هناك نقص في التفاهم الثقافي ومحاباة غير متعقلة من كلا الجانبين والتي ينبغي التغلب عليها. اليمن بلد مميز ومن المهم أن نظهر وجه اليمن الحقيقي للعالم.

*هل مصالح المجتمع الدولي مع الحكومة المركزية في صنعاء تحول دون دعم علني للحركة الشعبية في الجنوب؟

– نعم، لا أعتقد أن الدول الغربية تستطيع إيجاد رئيس عملي بديل للرئيس صالح. فالدعم الغربي أو حتى الاعتراف بالقضية الجنوبية سوف يعرض تعاون النظام اليمني معهم للخطر. الحجة القانونية بموجب القانون الدولي بأن الجنوب محتل بعد الحرب الأهلية عام 1994م ليس لها وزن في الأمم المتحدة التي تدار بأغلبية من الديكتاتوريين، وحتى جمهورية أرض الصومال المستقلة منذ 20 سنة لم تحظَ باعتراف دولي. البعض من قادة الحراك يقولون أن هدف الحراك الجنوبي هو الاستقلال، لكنهم لا يمارسون الديمقراطية أو يبدون القدرة على الحكم على أساس الآلية التي تحدد إرادة الشعب. هناك العديد من الهيئات التي كان من المستطاع أن تأتي إلى طاولة الحوار على أساس التساوي. لكن كما هو الحال في بقية اليمن، وكذلك في بنغلاديش، الشخصيات التاريخية عالقة في المنافسات والعادات القديمة. أنا أرغب بسماع المزيد من القادة الشباب الذين حتى لم يكونوا موجودين في الستينات، فكلمة أبطال فعلاً قليلة بحقهم، السؤال للجنوبيين هو: هل هم حقاً يريدون ترك المحسوبية وتقاليد النخبوية لإرساء قاعدة تكافؤ الفرص والحماية المتساوية والحقوق المتساوية؟ إنه تحدٍّ، ولكنه أساس الديمقراطية.

*كيف يمكن لليمن أن تتجاوز المشاكل الحالية وتخطو خطوة نحو مستقبل أفضل؟

– في هذه السنوا ت الأخيرة قدمت اقتراحات، ليست كحلول، لكن كإضافة للأفكار. بعض هذه الاقتراحات كانت إقالة حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وسن الفيدرالية وتحويل النظام إلى نظام برلماني وإعادة تنفيذ وثيقة العهد والاتفاق ودفع لكل مواطن مبالغ متساوية من عائدات النفط، وإقامة حكومة انتقالية من التكنوقراطية اليمنية، والمحاسبة العامة من حكومة الجمهورية اليمنية، هي الطريقة الأسرع لمعالجة الأوضاع في اليمن شرط أن يصاحبها إعلام حر. في رأيي معظم الشكاوى العامة والاختلالات الهيكلية ناجمة عن هيمنة العائلة الحاكمة. فالنظام هو مزيج من مزايا غير عادلة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً يقوم على نكران الحقوق المتساوية. الحل لابد أن يتضمن ميكانيكية تخلق المساواة في ظل نظام يتعهد السلطة في مؤسسات بيروقراطية محايدة ومسئولين محدودي الأجل يخضعون للمحاسبة. الأزمات في اليمن يتعين معالجتها وحلها على وجه السرعة، في المدى الطويل، والحوار بين النخبة هو فقط “نخبوية” أكثر.

———–

– نص الحوار ارسل الى الاشتراكي نت من قبل الكاتبة نفسها

Categories: Uncategorized
  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s